تضم سطور هذا المقال تجربتي مع مشروع الحضانة الذي أنصح الكثير من القراء بعمله، نظرًا لما يوجد به من ربح مرضي جدًا، حيث يعتبر الكثير من المشروعات الخدمية من أهم المشروعات التي تأتي بثمارها على المستفيدين منها من طلاب وأولياء أمور من ناحية وعلى صاحب المشروع من ناحية أخرى.

يعد هذا المشروع الخدمي من أفضل المشاريع التي تساعد الكثير من الأطفال في الحصول على الخدمات التعليمية والترفيهية التي تساعد على تنمية مهارات الطفل الحركية والمعرفية في مرحلة مبكرة من عمره، كما تزيد من الحصيلة اللغوية لديه، وهنا للتعرف على كل ما يخص هذا النوع من المشاريع يمكن قراءة تجربتي من خلال سطور هذا المقال.

تجربتي مع مشروع الحضانة
تجربتي مع مشروع الحضانة

 

تجربتي مع مشروع الحضانة

تبدأ تجربتي مع الحضانة بعد تخرجي من تخصص أمومة وطفولة والحصول على العديد من الدورات وتنمية المهارات داخل هذا التخصص، ثم العمل لعدة سنوات في الكثير من الحضانات على اختلاف مناهجها وأسسها، ومن أهم إجراءات عمل هذه الحضانة كما مررت بها من خلال تجربتي مع مشروع الحضانة التالي:

  • توفير مكان مناسب به مساحات تسمح بلعب الأطفال، مع وجود بعض الملاعب به يسمح بممارسة عدد من الأنشطة المختلفة.
  • وجود عدد مناسب من الألعاب التي تخص الأطفال بما يتناسب مع أعمارهم الصغيرة داخل الحصانة وبألوان متعددة للعمل على جذبهم لها.
  • طاقم مدرب ومتخصص من المعلمات للعمل على تعليم الأطفال عن فهم وإدراك، والقدرة على الإبداع والتجديد.
  • مناهج مميزة تعمل على إفادة الطفل بها الكثير من استراتيجيات التعليم مع الأساليب الحديثة في التعليم والتعلم.
  • وجود عدد كبير من وسائل الترفيه الخاصة بالأطفال في هذا السن من أدوات موسيقى أو ألعاب ذكية أو غيرها.
  • طبيب متخصص للعمل مساعدة الأطفال عند الحاجة مع توفير عدد من أدوات الإسعافات الأولية.
  • المحافظة على نظافة المكان ووجود عدد من العالمة المتخصصة في التنظيف والتعقيم للحضانة.

عوامل نجاح مشروع الحضانة

يعتبر هذا المشروع من أهم المشاريع التي تعمل على تنشئة الطفل بصورة كبيرة، لذا يمكن من خلال حالتي مع مشروع الحضانة التعرف على العوامل التي يجب أن تكون موجودة بهذا المشروع للحصول على نسبة نجاح وربح كبيرة ومن أهمها التالي:

  • الاهتمام بنظافة الحضانة بصورة مستمرة، لمنع تعرض الأطفال لأي من الأمراض أو الإصابات.
  • زيادة الرابطة بين المكان والطلاب من خلال إقامة العديد من الاحتفالات مع حضور أولياء الأمور.
  • مراعاة المعاملة الحسنة عند التعامل مع الأطفال أو أوليا الأمور من قبل فريق عمل الحضانة.
  • استمرار مراقبة العاملين بالمكان، لمنع حدوث أي تجاوزات أو أي مشاكل مع الأطفال أو أولياء أمورهم.
  • الاهتمام بالطرق التي يتم التعليم بها لعدم أي أنواع من الأفكار المرفوضة داخل عقول الأطفال.
  • عمل مجموعة من الجروبات والصفحات لزيادة التفاعل والتواصل مع أولياء الأمور والتعرف على الكثير من الملاحظات المطروحة.

اقرأ المزيد: تحديث تردد قناة ميكي كيدز Mickey kids على النايل سات 2021 للاستمتاع بمشاهدة أفلام الكارتون وأغاني الأطفال

أهمية مشروع الحضانة

عبر مرور تجربتي مع مشروع الحضانة أستطيع أن أتحدث عن الكثير من نقاط الأهمية التي يتمتع به هذا المشروع الخدمي عن غيره من المشاريع الأخرى، نظرًا لما يوجد به من تأثير كبير على الطفل وأسرته، لذا عند الرغبة في التعرف على أهمية هذا المشروع نذكر النقاط التالي:

  • تعود أهمية الحضانة إلى كونها المكان البديل عن البيت في حالة عدم وجود الأم.
  • المناهج التي يتم تدريسها داخل الحضانة تعمل تشكيل عقل ووجدان الطفل بصورة كبيرة.
  • تساعد الحضانة على تدريب الطفل على النظم الدراسية المختلفة التي سوف ينتقل لها في المستقبل.
  • تكسب الطفل مجموعة من الثوابت القيم التي تترسخ داخل شخصيته.
  • تساعد الحضانة على كشف الكثير من ميول الطفل المستقبلية، مما يساعد على تطويرها فيما بعد.
  • للحضانة دور هام في تربية الطفل وتعليمه الكثير من السلوكيات القويمة التي تساعده في مستقبله.
  • تعد من أهم الأماكن التي يمكن أن يتواجد بها الطفل ويجمع بين التعلم والترفيه والأمان بعيدًا عن البيت.

ختامًا نكون قد تعرفنا على تجربتي مع مشروع الحضانة الناجح الذي أنصح الكثير بتنفيذه، لما يوجد به من مميزات عديدة، وتعرفنا من خلال المقال على أهمية هذا المشروع الهام بالإضافة إلى عوامل النجاح التي تضمن زيادة الربح من خلال تنفيذ المشروع بصورة صحيحة.