نزول خيوط دم في الشهر الثاني من الحمل ، تعد من المشكلات التي تعاني منها بعض السيدات خلال فترة الحمل، ويتسبب هذا الأمر في شعور المرأة بالخوف والقلق على جنينها، لهذا سوف نوضح لكم في مقال اليوم عدد من المعلومات حول هذا الموضوع.

نزول خيوط دم في الشهر الثاني من الحمل

 يعد الحمل بشكل عام من الفترات الحرجة التي تتعرض لها السيدات، لأنه من الممكن أن يحدث بها العديد من الأمور، وهناك البعض منها يكون مؤقت ولا يستمر لفترة طويلة، والبعض الآخر يكون دائم، وفي تلك الحالة يكون أكثر خطورة، وتكون المرأة في حاجة كبيرة للذهاب إلى الطبيب المختص.

عندما تتعرض المرأة لحدوث نزول خيوط دم في الشهر الثاني من الحمل والافرازات الطبيعية، فمن الممكن أن يدل هذا الأمر على إجهاض الجنين بشكل تام، ويحدث هذا الأمر بصورة أكبر خلال الشهر الثالث من الحمل.

أسباب نزول دم خلال الشهر الثاني من الحمل بدون الشعور بألم

هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث هذا الأمر في الشهر الثاني من الحمل، والتي منها ما يلي:

  1. حدوث الحمل خارج الرحم.
  2. الإجهاض.
  3. المشيمة المنزاحة.
  4. الإصابة بالالتهابات المهبلية.

أسباب حدوث نزيف خلال فترة الحمل

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف أثناء أشهر الحمل، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  1. ممارسة الجماع، ويكون هذا النزيف من الأمور الطبيعية خلال فترة الحمل.
  2. الإصابة بالالتهابات والأمراض المعدية التي تنتقل من الرجل للمرأة عن طريق الاتصال الجنسي، وتكون تلك الالتهابات في الرحم.
  3. الإجهاض المنسي، بمعنى أنه على الرغم من حدوث إجهاض الجنين، إلا أن الجنين لا يزال متواجد في الرحم.
  4. التعرض للحمل العنقودي، وهو يعني احتواء الرحم على أنسجة غريبة، ومن الممكن أن تكون تلك الانسجة تدل على ورم حميد أو ورم سرطاني.
  5. عندما تكون المرأة حامل في توأم تزداد فرص تعرضها للنزيف المهبلي أثناء فترة الحمل.
  6. حدوث تمزقات في المهبل أو في جدار الرحم.
  7. حدوث بعض التغيرات في عنق الرحم.

في أي وقت يجب على المرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب عند التعرض للنزيف المهبلي خلال الشهر الثاني

عندما يتم التعرض للنزيف المهبلي مع ظهور عدد من الأعراض في الشهر الثاني أو أي شهر من أشهر الحمل يجب على المرأة أن تذهب إلى الطبيب المختص من أجل الحصول على الاستشارة الطبية الصحيحة، وتتمثل الأعراض المصاحبة للنزيف والتي تتطلب الذهاب إلى الطبيب فيما يلي:

  1. الشعور بتقلصات قوية وحادة في الرحم والبطن.
  2. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  3. التبقع أو النزيف الذي يدوم لفترة زمنية تزيد عن أربعة وعشرين ساعة.
  4. الشعور بألم يشبه الألم الذي يتم المعاناة منه عند قدوم الدورة الشهرية، أو يكون أكثر حدة.
  5. الشعور بالغثيان والدوخة، ومن الممكن أن يتطور هذا الأمر ويصل إلى الإغماء.

في أي وقت يكون النزيف علامة على حدوث الإجهاض خلال الشهر الثاني

عندما يكون التبقيع أثناء الشهر الثاني من الحمل بسبب الإجهاض يصاحبه عدد من الأعراض المتنوعة، والتي تتمثل فيما يلي:

  1. التعرض لنزيف مهبلي مستمر وحاد.
  2. الشعور بألم حاد ومستمر في الحوض، وفي منطقة أسفل البطن.
  3. ظهور بعض الجلطات الدموية في الدم الذي يتم خروجه من المهبل.
  4. الشعور بألم متوسط أو خفيف في منطقة أسفل الظهر.
  5. خروج دم ذات لون أحمر فاتح أو بني من المهبل.
  6. توقف ظهور وعمل أعراض الحمل بشكل مفاجئ.