لقاح فيروس كورونا في مصر والفئات الأولى للحصول على اللقاح

استقبلت وزيرة الصحة المصرية أمس الخميس أولى شحنات لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، بعد طول انتظار، حيث يعد فيروس كورونا من أقوى الفايروسات التي أصيبت الإنسان وأندرها، فهو فيروس ليس له علاج لأنه فريد من نوعه، ويتطور بشكل كبير، وأخيراً قد وصل الطب الحديث إلى لقاح ضد هذا الفيروس، وقد أعلنت وزيرة الصحة المصرية أنه هذه الشحنة هي واحدة من عدد من الشحنات التي تستقبلها مصر خلال الفترة القادمة، مشيرة إلى فاعلية هذا اللقاح حيث وصلت فاعليته لنسبة 85%، وقد وضعت وزارة الصحة بعض الفئات المستحقة للقاح من الشحنة الأولى سنذكرها لكم خلال السطور التالية.

الفئات الأولى التى تحصل على  لقاح فيروس كورونا المستجد 

صرحت وزارة الصحة المصرية عن الفئات المستحقة للحصول على اللقاح من الشحنة الأولى المتمثلة في:

  • العاملين بالقطاع الطبي حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بڤايروس كورونا المستجد.
  • أصحاب الأمراض المزمنة، والمناعة الضعيفة أكثر الفئات المستحقة للحصول على لقاح ڤايروس كورونا.
  • كبار السن أيضاً حيث يعانون من بعض الأمراض المزمنة.

شُحنات لقاح فيروس كورونا وصناعته في مصر

أكدت مساعد وزيرة الصحة المصرية عن استقبال العديد من الشحنات الأخرى خلال الفترة القادمة مؤكدة أن الحكومة قد قامت بحجز 20% من احتياجات مصر من لقاح فيروس كورونا الذي تنتجه شركة فايزر، وقامت أيضا بحجز  30 % من اللقاح الذي تعمل عليه الآن جامعة أكسفورد على إنتاجه

وقد صرحت وزيرة الصحة المصرية أن مصر تستعد لصنع اللقاح داخل المعامل المصرية مؤكدة أن اللقاح سيوزع بالأولوية للفئات المستحقة أولا ثم توزيعه على باقي الفئات، مؤكدة أن اللقاح سيُغطى حاجة الشعب المصري.

فاعلية لقاح فيروس كورونا المستجدين 

  • قامت مصر بالمشاركة في الأبحاث الإكلينيكية التي أقيمت على لقاح ڤايروس كورونا كما وافقت دولة الإمارات أيضا على استلامه وتداوله في الإمارات.
  • تعد مصر أول دولة  أفريقية تحصل على هذا اللقاح.
  • استقبلت وزارة الصحة المصرية أولى شحنات لقاح ڤايرس كورونا وذلك ضمن عدد من الشحنات الأخرى القادمة 
  • اشتركت مصر مع الصين ودولة الإمارات في الأبحاث الإكلينيكية التي أقيمت على هذا المصل.
  • تصل فاعلية مصل فيروس كورونا إلى نحو 86%، ولو أصيب المريض بعد أخذه اللقاح ستكون إصابته بسيطة، وبذلك تصل نسبة فاعلية اللقاح لـ100% ضد الحالات الحادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *